1.png 2.png
**صنداي تليجراف البريطانية تفتري الكذب على الشيخ الدكتور هاني السباعي * وإعلام الضلال العربي يصدقها كالببغاء* ولا يكلف نفسه التأكد من مدى مصداقية جريدة صنداي تليجراف المعادية للمسلمين **
القائمة الرئيسية
bullet.gif الصفحة الرئيسية
bullet.gif مركز المقريزى الاعلامي
bullet.gif مكتبة المقريزي
bullet.gif مــقـــــــــــــــــالات
bullet.gif كــتـــــــــــــــــــــب
bullet.gif أخــبـــــــــــــــــــار
bullet.gif واحـة المنوعـــات
bullet.gif خُــطـــــــــــــــــــب
bullet.gif حـــــــوارات مكتوبة
bullet.gif بــيـــانـــــــــــــــات
bullet.gif شــعــــــــــــــــــــر
bullet.gif المركز
bullet.gif المدير العام د. هاني السباعي
bullet.gif سجل الزوار
bullet.gif مواقع
bullet.gif اتصل بنا
كتاب مجزرة رابعة‎

bullet.gif كتاب مجزرة رابعة‎
المقريزي موبايل

bullet.gif موقع المقريزي على موبايل
مركز المقريزى الاعلامي
ملفات في الموقع
bullet.gif محاضرات البالتوك

bullet.gif هل الموسيقى حرام؟

bullet.gif ملف الشهيد سيد قطب

bullet.gif القوس العذراء.. رائعة العلامة محمود محمد شاكر

bullet.gif اللقاء مع أعضاء منتديات شبكة الحسبة
مركز التحميل
bullet.gif حمّل المجموعة الكاملة للدكتور هاني السباعي ( مقالات - تحليلات - بحوث - أجوبه )تحديث 03-10-2008

bullet.gif حمّل مجموعة الحوارات التلفزيونيه للدكتور هاني السباعي
كتاب ننصح به
هاني السباعي على تويتر
سجل الزوار


مشاركات الزوار


إضافة مشاركة في سجل الزوار

إضغط هنا

الشيخ محمد خليل الحكايمة يرد على افتراءات جماعة المتراجعين ويطلب المباهلة
الشيخ محمد خليل الحكايمة
يرد على افتراءات جماعة المتراجعين ويطلب المباهلة
[بقلم: أبو جهاد - محمد خليل حسن الحكايمة (أحد مؤسسي الجماعة الإسلامية في مدينة أسوان وعضو اللجنة الإعلامية بالخارج)]
بسم الله الرحمن الرحيم
تلقى مركز المقريزي للدراسات التاريخية بلندن هذا البيان من الشيخ محمد خليل الحكايمة ونحن ننشره كما هو على النحو التالي:


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد الله و الصلاة و السلام على رسول الله وعلى آله الأطهار وصحبه الأخيار وإخوانه الأبرار.
أما بعد ...
أقول مستعيناً بالله تعالى:
قال المولى جل وعلا (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) (الحجرات:6) قال تعالى: (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً)(الإسراء:36) وقال تعالى: (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) (قّ:18) وقال رسولنا الكريم صلى الله وعليه وسلم عندما سأله أحد الصحابة رضوان الله عيهم أنحن مؤاخذون بما نتكلم به؟ فأجابه الني صلى الله عليه وسلم: فَقَالَ « ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِى النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ». الترمذي.
وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (اتَّقُوا الظُّلْمَ فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) رواه مسلم
وعن مُحَمَّدِ بْنِ زَيْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ أُنَاسٌ لاِبْنِ عُمَرَ (إِنَّا نَدْخُلُ عَلَى سُلْطَانِنَا فَنَقُولُ لَهُمْ خِلاَفَ مَا نَتَكَلَّمُ إِذَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِهِمْ قَالَ كُنَّا نَعُدُّهَا نِفَاقًا) رواه البخاري .

لقد قامت إدارة موقع الجماعة الاسلامية بنشر بيان تحت عنوان:

( الحكايمة من يصنعه ؟..ومن يؤيه؟..وماذا يراد لمصر؟)

وبعد قراءتي للمقال اتضح لي ما يلي:
أولاً: إن النظام المصري لازال يمارس المزيد من الضغوط على القيادات التاريخية كي يمرر من خلالهم طلبات السفارة الأمريكية في القاهرة التي ترغب في القيام بمزيد من الضغوط على إيران في مشروعها النووي.
لقد قامت الاستخبارات الأمريكية بتلفيق تقارير قبل غزو العراق وصرحت على لسان وزير خارجيتها آنذاك كولن باول الذي أكد أمام مجلس الأمن بوجود علاقات وتعاون سري بين صدام و القاعدة عبر الشيخ أبو مصعب الزرقاوي وهم يريدون الآن تكرار الكذب و الخداع ويؤكدوا وجود علاقة ما بين إيران والقاعدة عبر محمد الحكايمة لكنهم في هذه المرة يستخدمون أشخاصاً أكثر ثقة في الأعلام العربي و الإسلامي ممن كان من بني جلدتهم وافتضح كذبه .وندلل على ذلك الأمر بما نشر في جريدة القدس العربي في عددها الصادر بتاريخ 7-8-2006 تصريحا لمسؤول أمني مصري طلب عدم ذكر اسمه ( وتوقع المسؤول الأمني الكبير أن تكون إيران التي تستضيف بعض قادة الجماعة وراء الإعلان بهدف الضغط علي الحكومة المصرية بسبب مواقفها من الأزمة الأخيرة في لبنان التي اعتبرتها إيران معادية لحزب الله) فالأمر عبارة عن سلسة من الضغوط و الأوامر المباشرة من السفارة الأمريكية إلى المخابرات المصرية ومن ثم القيادات التاريخية التي صرحت مؤخرا بذلك
فقد اعترف ناجح إبراهيم نائب رئيس مجلس إدارة الجماعة ً في أحد مقالاته (باب أشركنا في مشكلتك) بوجود ظروف قاهرة وضغوط كبيرة تمارس على الجماعة وصلت الى حد منعهم من ممارسة الدعوة قائلا :
(اما لماذا الجماعة الإسلامية غائبة عن الدعوة؟!, فهذا رغما عنها لظروف قاهرة يعلمها القاصي والداني فمازلنا محرومين ممنوعين من هذا الشرف العظيم.. وهذا الأمر يؤلمنا كثيرا.. ولكن الظروف أكبر منا.. والقدر غالب ولله الأمر من قبل ومن بعد ولا حول ولا قوة إلا بالله..) .
ثانياً: إن جملة الاتهامات الواردة في المقال تنم عن حالة من الخوف الشديد لدى النظام من عودة الجهاد مرة أخرى إلي أرض الكنانة حتى ولو كان هذا الجهاد ضد اليهود أو الأمريكان إذا دخلوا السودان الأمر الذي أكده كثير من الصحفيين المتابعين لشؤون الحركة الاسلامية ونشر في كثير من الصحف المصرية (المصريون في عددها الصادر بتاريخ 6-8- 2006و أخر ساعة بتاريخ 9-8-2006) .
ثالثاً: إن القيادة التاريخية مُصرة على السير في ركاب النظام والاستجابة لضغوطه و ممارسة الافتراء على العبد الفقير وتشويه موقفه وتحميله من الأمور ما لم يدعو إليه .


الرد عما جاء في المقال من اتهامات :

1- إن مسألة التقليل من شخص العبد الفقير التي اعتادتها القيادات التاريخية في كل حديث إعلامي ما هو الا تكذيب للحقائق التي يعلمها الكثير من قيادات الجماعة في مصر مثل (فضيلة الشيخ عمر عبد الرحمن أمير الجماعة - المهندس صلاح هاشم مؤسس الجماعة - الشيخ رفاعي طه قائد الجناح العسكري في الجماعة - الشيخ عبد الآخر حماد أمير محافظة أسيوط – الشيخ محمد الإسلامبولي أمير محافظة القاهرة – الشيخ بدري مخلوف أمير محافظة قنا – الشيخ حسني محمود أمير محافظة سوهاج – الشيخ محمد عباس ومن بعده خالد إبراهيم أمير محافظة أسوان ) فكل هؤلاء الافاضل يعرفون أن العبد الفقير كان أحد القيادات المؤسسة للجماعة في أسوان في الفترة ما بين عام 1982 و 1988 وإنني أتحدى القيادات التاريخية ان تنشر شهادات هذه القيادات في موقع الجماعة .
2- أما عن اتهامي بأنني أتعامل مع بعض الجهات في إيران فهذا يدل على مدى شدة الضغوط التي يمارسها النطام على القيادات التاريخية هذه الأيام ومدي استجابتهم لهذه الضغوط , لكن ذلك لن ينفعهم عندما نقف في يوم تبُلى فيه السرائر و نختصم أمام المولى جل وعلا .
للقيادة التاريخية أقول: إن العبد الفقير ولله الحمد والمنة لم يتعامل منذ أن خرج من مصر وحتى كتابة هذه الأسطر إلا مع قيادات الدعوة والجهاد في مصر وأفغانستان و اليمن والشيشان والبوسنة وفلسطين و العراق .ولم يلتق في يوم من الأيام ولو في منتصف الطريق مع أي جهات رسمية في أي من الدول التي أقمت فيها ودونكم الشيخ رفاعي طه و الأخ مصطفى حمزة فاسألوهم.
وان ما زعمتموه ما هو إلا سلسلة من الافتراءات التي قيلت من قبل على العديد من قيادات الجهاد ابتداء من الشيخ عبد الله عزام وانتهاء بالشيخ أبى مصعب الزرقاوي ( رحمهم الله جميعاً)
أما الإجابة عن سؤالكم من الذي يؤويني؟
فأقول :إن الذي أواني منذ خروجي من مصر هو الذي ييسر لي أسباب المأوي الآن وهل نسيتم إنني أعمل مع جماعة ( قاعدة الجهاد) التي تمتلك بفضل الله وحده كل أسباب الدعم لقياداتها وأفرادها.
أما عن إدارة (موقع الثابتون على العهد) الذي يؤرقكم استمراره فهو من المواقع المجانية قام بتصميمه و الإشراف عليه أحد محبي المجاهدين وهو يقيم الآن في إحدى المدن الأوربية ولولا الخوف عليه من قوانين مكافحة الإرهاب لأفصحت عن ( فلا ضرر ولا ضرار) فأمر إدارة موقع في الإنترنت من أبسط ما تتصورون ولا يحتاج إلي دعم من جهات رسمية.. ألم تقفوا مع أنفسكم وتسألوها كيف يتعامل الحكايمة مع جهات في إيران ولايستطيع إخراج ابنه من السجن؟( قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (النمل:64) إن كل ما ذكرتموه في بيانكم ما هو إلا تخرصات للغيب وأضاليل أوقعتكم فيها المخابرات المصرية .
أيها القيادات التاريخية لقد جاء الوقت الذي نقف فيه على مفترق الطريق وإنني أدعوكم إلى المباهلة في هذا الأمر وحسبي الله ونعم الوكيل .
3- أما عن إعلاني انضمام عدد من قيادات الجماعة إلى القاعدة فلازلت أؤكد انضمام فضيلة الشيخ محمد الاسلامبولي رئيس مجلس شورى الجماعة في الخارج وكذلك بعض القيادات الميدانية الأخرى والأفراد التي عملت مع الجماعة أكثر من عشرين عاماً فأصبحوا قيادات ميدانية في الدعوة و الجهاد.
ولا مناص هنا من أن تعترفوا بوجود قيادات ميدانية إدارية للجماعة في الداخل و الخارج غيركم وإلا فمن الذي كان يدير الجماعة ويقوم بمهامها خلال ربع قرن من الزمن كنتم فيه داخل السجون؟
ونسألكم لمصلحة من تقومون بإلغاء كل القيادات بعد خروجهم من السجون ؟
وإن لم يكونوا هؤلاء قيادات للجماعة فما عسانا أن نسميهم؟
أن القيادات الميدانية والإدارية التي لا تريدون الاعتراف بها هم الذين حملوا عبء الدعوة و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و الجهاد في سبيل الله ومارسوه أكثر من عشرين عاماً في داخل مصر و خارجها ونالهم بسبب ذلك السجن والتعذيب والتشريد وإنهم لأجدر بلقب القيادة اليوم و فرق بين من قاد الجماعة وأدخلها في معارك خاسرة و غير متكافئة مرتين خلال عشرة أعوام وذاقت الجماعة في عهدهم كل ألوان الاضطهاد و التنكيل و التشريد بسبب قرارات خاطئة لم تراعي الواقع و الأحكام الشرعية وتجارب السابقين وبين من حافظ على الجماعة و قادها ميدانياً في ظروف قاهرة عاتية وكانوا فيها بين مطرقة النظام وسندان القيادات التاريخية.
4- أما عن موقفنا من المبادرة التي أعلنتموها قبل عشرة أعوام فقلنا ونكرر أننا توافقنا معكم في قرار وقف العمليات في مصر درءاً للمفاسد وجلباً للمصالح المعتبرة شرعاً لكننا لم ولن نوافقكم على إلغاء الجهاد من منهج الجماعة الذي هو ذروة سنام الإسلام وفرض من فرائض الدين والوسيلة الوحيدة لتحرير بلاد المسلمين و الذي يجب أن يوجه اليوم نحو العدو الصائل المحتل لأراضي المسلمين وهم اليهود و الأمريكان .
فإن كنتم صادقين في أنكم تتعاملون مع الجهاد معاملة الوسائل لا الغايات و كما تعامل معه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم و كما ذكرتم في بيانكم فأعلنوا الجهاد على اليهود في فلسطين التي هي على مرمى حجر منكم وعندها سألبي دعوتكم بالحضور عندكم للقتال في القدس.
5- أما عن سؤالكم ماذا قدمت والشيخ هاني السباعي للمعتقلين وأسرهم عندما كانوا في السجون فإن الله تعالى هو علام الغيوب يعلم ماذا قدمنا؟ ويعلم ماذا قصرنا؟.
لكن من المسؤول عن إدخال الآلاف من الشباب إلى السجون ؟
من الذي كان يحث الشباب إلى الاستعداد للمواجهة عبر الأشرطة التي كنتم تهربونها في الزيارات منذ عام 1984؟.
من الذي كان يقول في الأشرطة ( قدرنا أنا وجدنا في زمن ضياع الخلافة وما كان لنا أن نتراجع) ألم يكن الأخ عاصم عبد الماجد ؟
ومن الذي كان يقول مخاطباً وزير الداخلية زكي بدر
( أيها الوزير السكير ...أتحداك أن تستمر ...أتحداك أن تنتصر) ألم يكن الاخ كرم زهدي؟
من الذي قال للشباب عن الإخوان بعد دخولهم الانتخابات (هم طابور خامس للنظام المصري)؟
من الذي أصل الكثير من الأبحاث الشرعية ودعى فيها إلي قتال العدو القريب ( النطام) وحكم بردته عن الإسلام لعدم حكمه بالشريعة دون أن يبين للشباب أن القدرة هي مناط التكليف ومتى يجب حمل السلاح ؟
من الذي كتب في المذكرة السرية (إستراتيجية الجماعة الوسائل والأهداف ) ضرورة القيام بعمليات مسلحة للضغط على النظام من أجل كسب مساحات أوسع في الدعوة؟
من الذي أقحم شباب الجماعة في مواجهة مع أقوي نطام بوليسي في الشرق الأوسط دون استقراء للواقع أو نظرة للمصالح و المفاسد؟
أيها القيادات التاريخية إننا نحملكم المسؤولية كاملة عن الأحداث التي عصفت بالجماعة كما نحملكم دماء المئات من الشهداء الذين قاموا بتنفيذ خططكم الفاشلة ونحملكم يتم الأطفال و خراب بيوت أبناء الجماعة. فانتم الذين أمرتم بالمواجهة مع النظام دون إعداد مرتين في عام 1981 وكررتم الخطأ مرة أخرى في عام 1992 .
ولقد نصح لكم مسؤول الجناح العسكري الشيخ رفاعي طه بعدم الخوض في المواجهة قبل استكمال الأعداد اللازم فلم تعبأوا بنصيحته وقلتم للأخ مصطفى حمزة لا تسمع له وكلفتموه بعملية وزير الداخلية.
( ومن تعجل الأمر قبل أوانه عوقب بحرمانه) .
فلا أدري لماذا الآن تتحدثون وكأنكم بريئون من هذا كله ؟
تتنكرون لمسؤولياتكم وأخطائكم وترمون بها غيركم وتقولون ماذا يراد لمصر؟ .
6- أما عن علامات الاستفهام التي قلتم بها فأود أن أذكركم ببعض تصريحاتكم التي قلتم بها لمجلة المصور في أعددها وهي:" 4054 " و " 4055 " و " 4056 "فقط ليعلم الجميع من منا الذي يجب أن تكون حوله علامات الاستفهام:
قال الأخ كرم زهدي (أعلن رفاعي طه أنه انضم إلى وثيقة يجتمع فيها عدد من الجماعات لمحاربة اليهود والنصارى، وأرسلنا إليه من هنا خطاباً مع المحامي قلنا له إما أن تترك هذه الجماعة الجديدة وإما أن يتم إبعادك عن الجماعة الإسلامية. )
وقال الأخ علي الشريف (" أؤكد لك أننا لدينا خطوات عديدة في هذا الاتجاه، والخطوة الأكبر سوف تكون بعد خروجنا من السجون؛ فكل شباب التيار الإسلامي لا بد أن نصل به إلى قناعة داخلية بأن القتال مع الحكومة يأتي بمفاسد ضخمة، ولن نقتصر على مصر وحدها، بل سيكون هذا الفكر الجديد إقليمياً وعالمياً ". ثم قال (:" كل ما هو مطلوب أن يضع الأخوة أعصابهم في ثلاجة ويبتعدوا عن التعصب والغلو؛ لأن الدولة لها خصوصياتها لا يجوز أن نتدخل فيها ).
قال الأخ حمدي عبد الرحمن (ليس فقط في حادث الرئيس السادات ولكن قبل ذلك في كل حوادث الخروج السابقة مثل خروج سيدنا الحسين بن علي على يزيد بن معاوية، وخروج ابن الأشعث، وعبد الله بن الزبير، فكل أنواع الخروج على الحاكم بما في ذلك الخروج على السادات أدت إلى مفاسد كثيرة وكبيرة وفتن وأدت إلى تمزيق الأمة، وبالتالي فهو محرم شرعاً) وقال (من حق الحاكم أن يرى هل تسمح الظروف بتطبيق أحكام الشريعة أم لا، وعلى الجميع أن يتركوا له تقدير ذلك في بعض الأمور).
وقال الأخ مختار حمزة ( إذا لم أفلح في نصحه بأهمية الفكر الجديد سوف أبلغ عنه الشرطة؛ لأنه سوف يُفسد المبادرة، ومثل هذا الشخص لا بد أن نحذر منه تحذيراً شديداً ونقف ضده ).
وأخيراً أذكركم بان اللواء فؤاد علام رئيس مباحث أمن الدولة قد صرح فور إعلانكم وقف العمليات لقناة الجزيرة قائلا( هذا لا يكفي.. كما خرجوا علي الدولة بأبحاث شرعية فلابد وان يرجعوا بأبحاث شرعية ) وبعد ثلاثة أعوام من هذا التصريح انتهيتم من سلسلة تصحيح المفاهيم وبعدها خرجتم من السجون.
فبالله عليكم ..من منا أحق بعلامات الاستفهام؟!
(مالكم... كيف تحكمون؟)

وفي الختام ...
أقول للنظام المصري ومن معه افتروا ما شئتم فان الله تعالى سينصر عبده مهما افترى الكاذبون.
وأطالب القيادات التاريخية بأمور ثلاث:
1- تقديم اعتذار لكل أبناء وقيادات وأسر الجماعة عما حدث لهم جراء قراراتكم التي اعترفتم بخطئها .
2- عمل استفتاء علي موقع الجماعة هل أعضاء الجماعة وعددهم أكثر من ثلاثين ألفاً راضون بقيادتكم لهم الآن ؟.
3-تحديد موعد للمباهلة .

( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ) (الشعراء:227)

وآخر دعوانا... أن الحمد لله رب العالمين

محمد خليل الحكايمة
bullet.gif Maqreze في 09/27/2009 15:01 · · طباعة · ·
تعليقات
blog comments powered by Disqus





Copyright
2003-2015 Almaqreze Center For Historical Studies

Disclaimers
The postings in the Website do not undergo monitoring, and do not necessarily reflect Almaqreze Center views
Almaqreze Center claims no responsibility or liability to third party links or Articles or Books contained within Writers
Send mail to almaqreze2007@almaqreze.net with questions or comments about this website



SQL Injection Blocker. Copyright © 2009-2015 NetTrix. All rights reserved

Powered by PHP-Fusion copyright © 2002 - 2015 by Nick Jones
Released as free software without warranties under GNU Affero GPL v3

 Protected by : ZB BLOCK  &  StopForumSpam