1.png 2.png
**صنداي تليجراف البريطانية تفتري الكذب على الشيخ الدكتور هاني السباعي * وإعلام الضلال العربي يصدقها كالببغاء* ولا يكلف نفسه التأكد من مدى مصداقية جريدة صنداي تليجراف المعادية للمسلمين **
القائمة الرئيسية
bullet.gif الصفحة الرئيسية
bullet.gif مركز المقريزى الاعلامي
bullet.gif مكتبة المقريزي
bullet.gif مــقـــــــــــــــــالات
bullet.gif كــتـــــــــــــــــــــب
bullet.gif أخــبـــــــــــــــــــار
bullet.gif واحـة المنوعـــات
bullet.gif خُــطـــــــــــــــــــب
bullet.gif حـــــــوارات مكتوبة
bullet.gif بــيـــانـــــــــــــــات
bullet.gif شــعــــــــــــــــــــر
bullet.gif المركز
bullet.gif المدير العام د. هاني السباعي
bullet.gif سجل الزوار
bullet.gif مواقع
bullet.gif اتصل بنا
كتاب مجزرة رابعة‎

bullet.gif كتاب مجزرة رابعة‎
المقريزي موبايل

bullet.gif موقع المقريزي على موبايل
مركز المقريزى الاعلامي
ملفات في الموقع
bullet.gif محاضرات البالتوك

bullet.gif هل الموسيقى حرام؟

bullet.gif ملف الشهيد سيد قطب

bullet.gif القوس العذراء.. رائعة العلامة محمود محمد شاكر

bullet.gif اللقاء مع أعضاء منتديات شبكة الحسبة
مركز التحميل
bullet.gif حمّل المجموعة الكاملة للدكتور هاني السباعي ( مقالات - تحليلات - بحوث - أجوبه )تحديث 03-10-2008

bullet.gif حمّل مجموعة الحوارات التلفزيونيه للدكتور هاني السباعي
كتاب ننصح به
هاني السباعي على تويتر
سجل الزوار


مشاركات الزوار


إضافة مشاركة في سجل الزوار

إضغط هنا

بيان إمارة أفغانستان الإسلامية بشأن تصريحات مندوب الأمم المتحدة السابق في أفغانستان أيدي
بيان إمارة أفغانستان الإسلامية
بشأن تصريحات مندوب الأمم المتحدة السابق في أفغانستان كاي أيدي


بسم الله الرحمن الرحيم


بيان إمارة أفغانستان الإسلامية

بشأن تصريحات مندوب الأمم المتحدة السابق في أفغانستان كاي أيدي

في يوم الجمعة الماضية قال مبعوث الأمم المتحدة السابق السيد كاي ايدي في حواره مع بعض الوسائل الإعلامية، بأنه التقى بمسئولين كبار من الإمارة الإسلامية سريا من أجل تفعيل مذاكرات بشأن المصالحة في أفغانستان.
إن الإمارة الإسلامية في حالة أنها تدعوا إلى وقف الحرب الظالمة المفروضة على الشعب الأفغاني وفي حالة أنها تدعم جميع تلك المساعي الجدية والمثبتة في اتجاه تأمين الأمن والسلام في أفغانستان..ترد ادعاءات كاي ايدي بشدة وتوضح موقفها كالآتي:

1. إن إمارة أفغانستان الإسلامية أعلنت الجهاد ضد جيوش المستعمرين الأجانب من أجل الدفاع عن أرض أفغانستان وتحكيم الشريعة الإسلامية عليها تحقيقا لأمل الشعب الأفغاني..وهذا الجهاد سيكون مستمرا بحول الله إلى أن يقوم المحتل بإخراج قواته من أفغانستان.. والإمارة الإسلامية وضحت هذا الشرط إلى جميع المهتمين بالقضية الأفغانية بما فيها منظمة الأمم المتحدة..وتعلنها مرة أخرى للجميع..والإمارة الإسلامية لم ولن تقوم بأن عمل يخالف هذا الشرط خلف الكواليس..

2. أثيرت شائعات مماثلة في السابق أيضا حول اشتراك مندوبين من الإمارة الإسلامية في لقاءات تمت في السعودية وفي مدينة دبي ومالديف..والآن المحادثات مع كاي ايدي..
الإمارة الإسلامية ترد بشدة هذه الاتهامات وتعلنها صراحة بأن مندوبي الإمارة الإسلامية لم يشتركوا في مثل هذه المحادثات واللقاءات..
وبهذا الخصوص جميع ما يذاع بشأن نائب الإمارة الإسلامية الملا برادر ليس له أي مصداقية..ولا يستطيع أحد تقديم أدنى دليل لإثبات ذلك..
هذه محاولة يائسة لمكر العدو الذي يحاول إحداث بلبلة في صفوف مجاهدي الإمارة الإسلامية.. أما إن قام أحد بخداع العدو من أجل مصالحه الشخصية ونسب نفسه إلى الإمارة الإسلامية فهؤلاء لا يعدون أبدا من مندوبي الإمارة..

3. إن أمريكا تحاول بشتى الوسائل والطرق بأن تقوم بوقف الجهاد المقدس ضدها..حتى أنهم يستخدمون منظمة الأمم المتحدة لصالح أهدافهم المشؤومة، ومن يوم احتلالهم استخدموا مكانتها السياسية والدعائية ضد الإمارة الإسلامية..وتصريحات كاي ايدي الأخيرة تعد واحدة من تلك السلسلة التي يستغلون بها الأمم المتحدة سياسيا..

4. بعد فشل كاي ايدي في مهامه الإدارية كممثل للأمم المتحدة في أفغانستان وبسبب أعماله الغير حيادية التي أرغمته على ترك المنصب، فإن تصريحاته هذه تعد محاولة منه لإخفاء فشله في أفغانستان، وليس لها أي مصداقية على الأرض..

5. إمارة أفغانستان الإسلامية تعد تصريحات كاي ايدي اللا مسؤولة إحدى وسائل تلك الحملة الدعائية التي تشنها إدارة أوباما لإنجاح استراتيجيته الحربية التي أثبتت فشلها في الميدان ويحاولون إنجاحها إعلاميا على الأقل.

6. إن إمارة أفغانستان الإسلامية تراقب بشكل جيد كل هذا المكر والخدع التي تقوم بها أمريكا ضد شعبنا المجاهد، ولإفشال تلك الخدع تقوم الإمارة الإسلامية بنصرة الله سبحانه وتعالى وتعاون الأمة الإسلامية بكل الأمور اللازمة، ولديها تخطيط مستقبلي لذلك أيضا..

7. إن إمارة أفغانستان الإسلامية تذكر البيت الأبيض مرة أخرى بأن تقبل مطالبة الإمارة الإسلامية التي تدعو أمريكا إلى سحب قواتها الوحشية من أفغانستان من دون أي قيد أو شرط، وتترك كل محاولاتها الأخرى الفاشلة، وبما أنهم في السنوات الثماني الماضية نفذوا جميع خططهم الفاشلة ندعوهم إلى تنفيذ هذه الخطة هذه المرة..لعل في تنفيذها يكون خيرا للمنطقة كلها ولهم..

والسلام
إمارة أفغانستان الإسلامية
6/4/1431 هـ ق – 21/3/2010 م

* موقع مجلة الصمود
www.alsomod.org
bullet.gif Maqreze في 04/02/2010 14:47 · · طباعة · ·
تعليقات
blog comments powered by Disqus





Copyright
2003-2015 Almaqreze Center For Historical Studies

Disclaimers
The postings in the Website do not undergo monitoring, and do not necessarily reflect Almaqreze Center views
Almaqreze Center claims no responsibility or liability to third party links or Articles or Books contained within Writers
Send mail to almaqreze2007@almaqreze.net with questions or comments about this website



SQL Injection Blocker. Copyright © 2009-2015 NetTrix. All rights reserved

Powered by PHP-Fusion copyright © 2002 - 2015 by Nick Jones
Released as free software without warranties under GNU Affero GPL v3

 Protected by : ZB BLOCK  &  StopForumSpam