1.png 2.png
**صنداي تليجراف البريطانية تفتري الكذب على الشيخ الدكتور هاني السباعي * وإعلام الضلال العربي يصدقها كالببغاء* ولا يكلف نفسه التأكد من مدى مصداقية جريدة صنداي تليجراف المعادية للمسلمين **
القائمة الرئيسية
bullet.gif الصفحة الرئيسية
bullet.gif مركز المقريزى الاعلامي
bullet.gif مكتبة المقريزي
bullet.gif مــقـــــــــــــــــالات
bullet.gif كــتـــــــــــــــــــــب
bullet.gif أخــبـــــــــــــــــــار
bullet.gif واحـة المنوعـــات
bullet.gif خُــطـــــــــــــــــــب
bullet.gif حـــــــوارات مكتوبة
bullet.gif بــيـــانـــــــــــــــات
bullet.gif شــعــــــــــــــــــــر
bullet.gif المركز
bullet.gif المدير العام د. هاني السباعي
bullet.gif سجل الزوار
bullet.gif مواقع
bullet.gif اتصل بنا
كتاب مجزرة رابعة‎

bullet.gif كتاب مجزرة رابعة‎
المقريزي موبايل

bullet.gif موقع المقريزي على موبايل
مركز المقريزى الاعلامي
ملفات في الموقع
bullet.gif محاضرات البالتوك

bullet.gif هل الموسيقى حرام؟

bullet.gif ملف الشهيد سيد قطب

bullet.gif القوس العذراء.. رائعة العلامة محمود محمد شاكر

bullet.gif اللقاء مع أعضاء منتديات شبكة الحسبة
مركز التحميل
bullet.gif حمّل المجموعة الكاملة للدكتور هاني السباعي ( مقالات - تحليلات - بحوث - أجوبه )تحديث 03-10-2008

bullet.gif حمّل مجموعة الحوارات التلفزيونيه للدكتور هاني السباعي
كتاب ننصح به
هاني السباعي على تويتر
سجل الزوار


مشاركات الزوار


إضافة مشاركة في سجل الزوار

إضغط هنا

بيان أمير المؤمنين (الملا عمر) بمناسبة عيد الفطر السعيد
بيان أمير المؤمنين (الملا عمر) بمناسبة عيد الفطر السعيد

بسم الله الرحمن الرحيم


ملحوظة: نشرت مجلة الصمود بياناً للملا محمد عمر أمير المؤمنين لإمارة أفغانستان الإسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك لعام 1430 هـ ونحن في مركز المقريزي ننشره كما ورد إلينا وهذا نصه:




بيان أمير المؤمنين (الملا عمر) بمناسبة عيد الفطر السعيد
السبت, 19 سبتمبر 2009



الحمد لله أعز الإسلام والمسلمین وأذل الشرك والمشركین، والصلاة والسلام علی قائد المجاهدین، أشرف الأنبیاء والمرسلین، وعلی آله وأصحابه ومن اهتدی بهديه أجمعین.
أما بعد!

یقول الله عز وجل { قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } الأنعام/162

نقدم تهنئاتنا من صمیم الفؤاد بمناسبة أداء فریضة الصوم في شهر رمضان المبارك، وحلول عید الفطر السعید لإخواننا المجاهدین الأبطال، و أسر الشهداء في سبیل الله وشعبنا المؤمن والأمة الإسلامیة جمعاء، نسأل الله أن یتقبل منكم جمیعا عباداتكم وتضحیاتكم،وأن یعید علینا هذه المناسبات الطیبة، مناسبات التفاني والأخوة والسعادة في جو من الفرح والهناء والانتصار علی الأعداء المحتلین. آمین.


ونهنئكم بالفتوحات التاریخیة للمجاهدین في خنادق القتال ونرجو الله تعالی أن یتقبل من المجاهدین جهادهم، و من الشهداء تضحیاتهم في سبیل الله تعالی.
استغلالاً لهذه الفرصة الكریمة وإحساساً منا بضرورة هذا الزمن نری الكلمات التالیة جدیرة بالذكر وهي:

أ‌- نطمئن شعبنا الأبي ومجاهدینا الأبطال بأن المخططات الاستعماریة لاحتلال أفغانستان قد واجهت بفضل الله تعالی ثم ببركة تضحیاتكم الفشل الذر يع.

إن حلف الناتو قد نفذ بقیادة العسكریین من وزارة الدفاع الأمريكية خلال السنوات الثمانیة الماضیة السیاسات العدوانیة البشعة التي كان یقصد ومن ورائها تسخیر الشعب الأفغاني عن طریق استعمال القوة العسكریة، وقد جربت أحدث ما وصلت إلیها من تقنیتها الحربیة وجمیع أنواع الأسلحة حتى الكیماویة منها وأنشأت مئات مراكز الإشاعة الحربیة، وأنفقت مليارات الدولارات علی الإعلام للنفخ في قوة أمریكا الحربیة وإرعاب الجهة المقابلة، و لكن جمیع هذه الجهود باءت بالفشل وعجزت من أن تكسبهم النصر في میدان القتال، بل وتحولت المقاومة الجهادیة ضد الاحتلال إلی انتفاضة شعبیة وطنیة عمت البلد كله، والتي أصبحت علی مشارف الفتح بإذن الله تعالی.

إن المحتلین یجب علیهم أن یطالعوا تاریخ أفغانستان بدءاً من غزو الإسكندر وجنگیز خان إلی یومنا هذا، ولیعتبروا من مصير المحتلین فيه، و إذا كانوا لا یرغبون في مطالعة التاریخ الغابر فلینظروا إلی ما شاهدوه في السنوات الثمانیة الماضیة، وما كسبوه فيها!
وإن كانوا یعجزون عن تقدیر خسائرهم في هذه السنوات فلینظروا إلی نتیجة العملیات القویة التي أجروها منذ ثلاثة أشهر في ولاية هلمند والتي كانوا یسمونها بعملیات (الخنجر) و (قبضة النمر)..

ما ذا جنوا منها؟

ألا تكفيهم هذه الهزیمة التاریخیة عاراً وخزیا ؟!

إن كان الغرب قد أخفي خسائر هذه العملیة عن الإعلام فإنها لا تخفي علی الحكومات الغربیة، وهي تعي حقیقة إلی أي مدی وصلت خسائرها؟ و إلی أي درك سقطت معنویات جنودها؟

إن الغرب مهما زاد من حجم قواته الحربیة في أفغانستان فإن النتیجة لن تكون سوی الهزیمة المطلقة.
إن المنابع الحربیة في الناتو والجیش الأمریكی وخاصة جنودها الأسری یعترفون أن خسائر القوات المحتلة في الأموال والأرواح أكبر بكثیر مما تعترف بها تلك الجهات رسمیاً.

علی أية حال فإن السیاسات التي یتخذها الاحتلال تجاه القضیة فهي یمكنها أن تكون سبباً في استمرار الحرب، ولكنها لیست حلاً للقضیة أبداً، لأن تواجد القوات الغازیة علی أرض أفغانستان لیس حلا للمشكلة، بل هو بنفسه أصل المشكلة.
إن الفساد في الحكومة العمیلة، و اختلاس الأموال، و تجارة المخدرات، ووجود جماعات (المافيا) وتمتع تجار الحرب بالقوة والمكانة، وتقویة مراكز الفحشاء من خلال برامج مدروسة هي كلها نتائج طبيعية للمعاهدات الاستعماریة التي تتم بین العناصر النفعیة العمیلة وبین المحتلین، وقد أدت هذه المعاهدات بالناس لیواجهوا الفقر والمجاعة والبطالة التي اضطرت الناس لبیع فلذات أكبادهم من البنین والبنات .
والغریب في الأمر أن المحتلین یسعون لتسلیط هذا النظام الفاسد مرة أخری علی شعبنا المضطهد من خلال إجراء الانتخابات الأخیرة، والتي قاطعها الأغلبیة في هذا البلد.
ومن الطبیعی أن یرفض الناس نتيجة هذه الانتخابات التي لا يكون أثرها إلا ازدیاد المشاكل واستعار الحرب.
ولذلك یجب أن تحل مشكلة تواجد القوات المحتلة علی أرض أفغانستان أولاً وأن تظهر أفغانستان كدولة حرة مستقلة علی خریطة العالم، ومن ثم یمكن التفكیر في حل المشكلات الداخلیة بین الأفغان أنفسهم، أما أن یكون هنالك احتلال قائم في البلد فإن مصالحنا الدینیة والوطنیة سوف تقع تحت ظل المصالح الأجنبیة، وتصبح ضحیة للمخططات الاستعماریة.

إن هدفنا من الكفاح هو تحرير البلد من السیطرة الأجنبیة، و إقامة حكم إسلامي عادل فيه، یرضاه شعبنا المسلم.

وكل طرق التي تؤدی بنا إلی هذا الهدف مفتوحة..

إلا أن التفكیر في السبل المؤدیة إلی هذا الهدف یكون مجدیا حین یكتسب البلد حریته الكاملة، و حين لا تكون هناك جیوش محتلة تمسك بزمام الأمور.

ب‌- إن إمارة أفغانستان الإسلامیة ترید من جمیع الأبناء الأوفياء للبلد – بعد خروج القوات المحتلة – أن تكون لهم المشاركة في الحكومة وإقامة النظام لأن الأمور العمرانیة، والاقتصادیة، والسیاسیة، والتعلیمیة، والثقافية، للبلد لا یمكنها أن تتجه نحو الرقی إلا بمشاركة المخلصین وأصحاب التجربة من العلماء والمتخصصین من أبناء هذا البلد.
إنه من حسن الحظ أن عدداً كبیراً من أبناء هذا البلد في الداخل والخارج من ذوی التجارب والاختصاصات من أصحاب الكفاءات العالیة لا يعترفون بالاحتلال ولا الإدارة العمیلة التي أقامها المحتلون، بل یسعون لإقامة نظام إسلامی حر في هذا البلد.
إن إمارة أفغانستان الإسلامیة تخطط لما بعد الاحتلال في ظل نظام العدل الاجتماعی للإسلام برامج للتنمیة الاقتصادیة والاجتماعية لمستقبل هذا البلد.
فهي تسعی لتقویة البنیة التحتیة للاجتماع، والاقتصاد، و تطویر التعلیم، والصناعة والتنمیة والزراعیة في البلد.

ج- إن إمارة أفغانستان الإسلامية تنبه مرة أخری المواطنین الذین یعملون في إدارة كابول العمیلة، ویشدون من عضد الاستعمار بوقوفهم إلی جانب المستعمرین أن ینصرفوا عن معاداة الدین والوطن والشعب، و نقول لهم إن المستعمرین یتقوون بسواعدكم ویستمرون في احتلالهم للبلد.
إن المحتلین یهينون إلی جمیع قیمنا الإسلامیة، و یسعون من خلال مخططات مدروسة نشر المسیحیة و الدعوة إلیها.
و ینهبون ثرواتنا الطبیعیة بحیل مختلفة وقد حملوا بلدنا قروضاً باهظة تقصم ظهر اقتصاد البلد.
إن إمارة أفغانستان الإسلامیة تفتح طریق الأمن أمام جمیع من یترك طریق الغدر والخیانة للشعب والوطن.
ولیعلم الناس جمیعاً أن انتفاضتنا الشعبیة الشاملة ضد المحتلین هي كالسیل العرمرم یجرف كل من یقف في طریقه.
إن الظلم والتعذیب والمؤامرات والتحالفات والجنود المرتزقة لا تقدر علی سد طریق هذه الحركة الجیاشة، ولكی نكون قد قمنا بأداء مسؤولياتنا الإيمانية والتاریخیة ینبغی أن نقف إلی جانب شعبنا ضد المحتلین، وبشكل خاص یجب علی من یتسمون بالمجاهدین القدامى في الحكومة العمیلة أن یعیدوا مكانتهم الجهادیة بالوقوف في صف الجهاد، و ترك صفوف الكفار.

د- إن إمارة أفغانستان الإسلامیة لتؤمن بالإصلاح الاجتماعی وإصلاح ذات البین، وترحب بالابتكارات السلیمة في إطار الشریعة الإسلامیة، ولذلك تنتبه إلی نقائصها وتكلف جمیع مجاهدیها بالالتزام الشدید لمراعاة الأصول واللوائح الجهادية لكی یتمكنوا جمیعاً من السیر قدماً في إطار الشریعة الإسلامیة مراعین لمصالح الشعب والوطن في حركتهم الجهادیة.

وأن یثبتوا أنفسهم مدافعین حقيقيين عن الدین والوطن، وممثلین صادقین للمطالب الأساسیة للشعب المسلم.

كما تعتبر الإمارة تصفية صفوفها ومحاسبة أفرادها من حتمیات وظائفها بشكل دائم ومستمر.

وبما أن العدو یواجه هزیمة عسكریة، ولیس ببعید أن یعترف بهزیمته الكاملة، فإنه الآن یسعی لرمی آخر سهم في كنانته وهو سهم زرع الفرقة والخلافات بین الشعب المؤمن، لكی ینتقم لهزیمته العسكریة بهذه الطریقة، إلا أن العدو یواجه الفشل في هذا السعی الماكر أيضا، لأن شعبنا المؤمن وفي لدینه ووطنه، و یعتبر الوحدة ونصرة المجاهدین من وجائبه الدینیة، والعمل لتحریر بلده من حقوقه، وهو یعي تماما أن الإعلام الغربی ما هو إلا بوقا من أبواق (البنتاغون) الذي لا یجوز أن نغتر بإشاعاته الباطلة.

إن تضامن شعبنا المؤمن للمجاهدین یزداد یوما بعد یوم، ویجب علی المجاهدین أن لا یعتبروا أنفسهم بعیدین عن الشعب، وأن یقوموا بالحفاظ علی أرواح الناس وأموالهم وأعراضهم، وأن يقفوا سداً أمام من یعتدی علی أرواح الناس وأموالهم وأعراضهم باسم المجاهدین بإیعاز من العدو.

وكذلك یجب علی المجاهدین أن یعتنوا بتربیة الشعب تربیة إسلامية حتى یكونوا بأنفسهم ید عون للمجاهدین، ولا ینبغی لشعبنا الأبیّ أن یدخله الذعر من التصریحات الجوفاء التي یدلی بها الناطقون العسكریون باسم العدو كتصریح قائد القوات البریطانیة التي جازف فيها أنهم سیبقون في أفغانستان لأربعین سنة أخری.

ولنتذكر أن آباءنا جاهدوا ضد الإنجليز لثمانین سنة ماضیة بدءاً من 1839م إلی 1919م إلی أن هزموهم بإذن الله تعالی، وحصلوا علی حریتهم، إن عزمنا الیوم أقوی من الأمس، وإن إعدادنا العسكری الیوم أحكم من الأمس، وإن الأسلحة التي بأيدینا الیوم لهي أحدث مما كنا نملكها بالأمس، إن ظروف المنطقة بفضل الله تعالی في صالحنا أكثر مما هي في صالح العدو، ولذلك سنستمر بإذن الله تعالی في جهادنا إلی آن نطرد العدو ونحصل علی الحریة الكاملة.
إن بیاناتنا السابقة بخصوص تشدید المقاومة وتوسیعها لم تكن بیانات إشاعة جوفاء، فقد رأي الجمیع مصداقیتها في میدان الواقع، وإننا نقول للمرة الأخرى أن عملیاتنا الهجومیة القادمة في ضوء التكتیكات القتالیة الحدیثة ستدخل إلی مرحلة جدیدة والتي لا تكون نتیجتها إلا ارتفاع قدر خسائر العدو بشكل لم یسبق لها مثیل، و سوف تقود العدو إلی الهزیمة الحتمیة بإذن الله تعالی.

هـ - إن إمارة أفغانستان الإسلامية تؤمن بإقامة علاقات ثنائیة ايجابية مع جمیع الدول المجاورة في إطار من الاحترام المتقابل، و ترید فتح باب جدید للتعاون الشامل معها في مجالات التنمیة الاقتصادیة و حسن الجوار، إننا نعتبر المنطقة كلها بمثابة بیت واحد في مقاومتها للاستعمار، ونرید أن نقوم بدورنا الإيجابي في استقرار الأوضاع في المنطقة، ونطمئن جمیع الدول بأن الإمارة الإسلامية - بصفتها قوة تدرك مسؤولياتها وصلاحیاتها - كما أنها لا تسمح لأحد أن یتدخل في شؤونها، فهي أيضا لا تتدخل في شؤون الآخرین.

ولیكن واضحاً أننا ضحیة الإشاعات السیئة لوسائل إعلام العدو الذی أوجد شكوكاً و توتراً بیننا وبین عدد من الدول، إنه یتهمنا كذباً بمخالفة التعلیم وعدم رعاية واحترام حقوق المرأة..

إن إعلام العدو یصورنا بالزور و البهتان تهدیداً لبعض الدول في العالم.

إن الإمارة إلا سلامية تتسنح الفرصة بإيجاد ظروف مناسبة لرفع مثل هذه الشكوك والشبهات حولنا بالإجابة العملیة علیها .

إن الإمارة الإسلامیة لتوجه نداءها لشعوب الغرب أن لا تنخدع بادعاءات (اوباما) الذی یعتبر الحرب في أفغانستان حرب الاضطرار..

إن الغرب لیس مضطراً للخوض في هذه الحرب، إنها حرب من وراءها أغراض مشبوهة، أعلنت بناءً علی أدلة كاذبة إنها تضر بالبشریة جمعاء وتتسبب في بروز أزمة اقتصادية عالمیة، وتوتر في الأوضاع العالمیة، إن فقدان الثقة وتخطی الأصول المتفق علیها لنتائج لهذه السیاسیات اللامعقولة.

إنه لا ينبغی أن تنخدع الشعوب الغربیة بادعاءات الأمین العام لحلف الناتو (راسموسن) ورئیس الوزراء البریطانی التي یعتبران فيها الحرب الدائرة في أفغانستان حرب الدفاع عن الغرب، یجب أن لا تشوش هذه المزاعم التي لا أساس لها أذهانكم، إنها مزاعم باطلة یستند إلیها حكامكم خدعة لجواز الحرب الظالمة المسلطة علینا والتي تخالف جمیع الأعراف الدولیة.

إن الأعراف الدولیة المعاصرة لا تبیح لأي دولة في العالم أن تتدخل في الشؤون الداخلیة للدول المجاورة.
إنه یجب أن یدرك حكام البیت الأبیض المغرورون وحلفائهم الإنجلیز أن تدخلهم في شؤون دول المنطقة ومن مسافة آلاف الكیلومترات مرفوضة قطعاً، وإن الحرب الدائرة في المنطقة بهدف الامبریالیة والتوسعة الاستعماریة تحت لافتة الحرب ضد الإرهاب هي حرب في حقیقتها ضد القیم الإنسانیة، والعدل، والسلام، وتقسیم وسائل العیش بشكل عادل، وهي تسيء باسم وآخر إلی سمعة الممثلین الأصليين لآمال شعبنا المسلم.

إننی أرجو في هذا الصدد من جمیع الدول الإسلامیة، والدول القویة المجاورة، وحركة الدول غیر المنحازة، أن تقوم بأداء دورها الإيجابي التاریخي كما أرجو من الأمة الإسلامیة جمعاء والحركات الجهادیة في العالم أن تنتبه إلی مؤامرات الأعداء بإنشاء الخلافات الداخلیة فيما بینها، و أن توحد جهودها بشكل شامل للتحریر والدفاع عن الأمة المظلومة المحكومة.

وفي الأخیر أهيب بجمیع المسلمین أن لا ینسوا الأيتام والأرامل والثكالى إلی جوار أهلیهم على أن یدخل علیهم فرحة العید، لأنهم ذراري من نذروا أنفسهم في سبیل الله، وإقامة النظام الإسلامی بجهادهم ضد معسكر الكفر، وأن لا ینسوا الأسر المنكوبة من الشباب والشیوخ والنساء والوالدان الذین راحوا ضحیة القصف الأمریكی في قری أفغانستان وأریافها، و أصبحوا الیوم مفقودين عنا.
وفي الأخير نهنئكم مرة آخری بعید الفطر السعید .

علی أمل الحریة الكاملة و قیام النظام الإسلامی .

والسلام
خادم الإسلام أمیر المؤمنین الملا محمد عمر المجاهد

المصدر مجلة الصمود

http://www.maktoobblog.com/redirectLink.php?link=http%3A%2F%2Fwww.alsomod.org%2F
bullet.gif Maqreze في 09/28/2009 21:09 · · طباعة · ·
تعليقات
blog comments powered by Disqus





Copyright
2003-2015 Almaqreze Center For Historical Studies

Disclaimers
The postings in the Website do not undergo monitoring, and do not necessarily reflect Almaqreze Center views
Almaqreze Center claims no responsibility or liability to third party links or Articles or Books contained within Writers
Send mail to almaqreze2007@almaqreze.net with questions or comments about this website



SQL Injection Blocker. Copyright © 2009-2015 NetTrix. All rights reserved

Powered by PHP-Fusion copyright © 2002 - 2015 by Nick Jones
Released as free software without warranties under GNU Affero GPL v3

 Protected by : ZB BLOCK  &  StopForumSpam