1.png 2.png
**صنداي تليجراف البريطانية تفتري الكذب على الشيخ الدكتور هاني السباعي * وإعلام الضلال العربي يصدقها كالببغاء* ولا يكلف نفسه التأكد من مدى مصداقية جريدة صنداي تليجراف المعادية للمسلمين **
القائمة الرئيسية
bullet.gif الصفحة الرئيسية
bullet.gif مركز المقريزى الاعلامي
bullet.gif مكتبة المقريزي
bullet.gif مــقـــــــــــــــــالات
bullet.gif كــتـــــــــــــــــــــب
bullet.gif أخــبـــــــــــــــــــار
bullet.gif واحـة المنوعـــات
bullet.gif خُــطـــــــــــــــــــب
bullet.gif حـــــــوارات مكتوبة
bullet.gif بــيـــانـــــــــــــــات
bullet.gif شــعــــــــــــــــــــر
bullet.gif المركز
bullet.gif المدير العام د. هاني السباعي
bullet.gif سجل الزوار
bullet.gif مواقع
bullet.gif اتصل بنا
كتاب مجزرة رابعة‎

bullet.gif كتاب مجزرة رابعة‎
المقريزي موبايل

bullet.gif موقع المقريزي على موبايل
مركز المقريزى الاعلامي
ملفات في الموقع
bullet.gif محاضرات البالتوك

bullet.gif هل الموسيقى حرام؟

bullet.gif ملف الشهيد سيد قطب

bullet.gif القوس العذراء.. رائعة العلامة محمود محمد شاكر

bullet.gif اللقاء مع أعضاء منتديات شبكة الحسبة
مركز التحميل
bullet.gif حمّل المجموعة الكاملة للدكتور هاني السباعي ( مقالات - تحليلات - بحوث - أجوبه )تحديث 03-10-2008

bullet.gif حمّل مجموعة الحوارات التلفزيونيه للدكتور هاني السباعي
كتاب ننصح به
هاني السباعي على تويتر
سجل الزوار


مشاركات الزوار


إضافة مشاركة في سجل الزوار

إضغط هنا

بيان حول تثبيت الحكم الجائر ضد محمد محمود وزوجته
بيان حول تثبيت الحكم الجائر ضد محمد محمود وزوجته
[بقلم: سامي محمود
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان حول تثبيت الحكم الجائر ضد محمد محمود وزوجته



ماكنا نحذر منه ونخشاه وقع بالفعل، وذلك بعد أن ثبتت المحاكمة الجديدة في يوم 12 فبراير الحالي الحكم علي محمد وزوجته منى بدون أي تغيير عن الحكم لذي أصدرته المحاكمة السابقة وبنفس التهم، وهو السجن 4 سنوات ضد محمد و22 شهراً ضد زوجته.

وكشف هذا الحكم الظالم عدة ثغرات وهي:

1) السؤال الذي يطرح نفسه في البدايه هو: لماذا أعيدت المحاكمة طالما أن الأحكام تم تثبيتها دون أي تغيير؟! رغم أن الإدعاء اعتمد علي نفس الأدلة الملفقة التي قدمها في المحاكمة الأولي والتي سبق للدفاع تفنيدها في اعتراضه الأول أمام المحكمة العليا!!

2) لم تراع المحكمة الجديدة حكم المحكمة العليا التي ألغت كافة التهم المنسوبة إلي زوجة محمد والتي تم بموجبها الإفراج عنها.

3) تبين أن ملفات القضية ضد محمد وزوجته إنما تحتوي علي مكالمات هاتفية ليس لها أي صلة بالإرهاب، إنما هي كلمات عادية بين كل منهما أو بين محمد ووالده أو بينه وبين والدته أو أي من أخوته، إضافة إلي محادثات عبر الإنترنت لا تصنف بأي حال من الأحوال تحت مسمي الإرهاب.

ولكي يثبت الدفاع للمحلفين وللرأي العام أن معظم ملفات القضية ملفقة وليس لها صلة بالإرهاب من قـريب أو بعيد، أصر الدفاع أن تقرأ القاضية علي المحلفين ما تحتويه هذه الملفات، وبعد قراءة للملفات استمرت جلسة كاملة في شهر ديسمبر الماضي وجلستين في شهر فبراير الحالي تبين للجميع هشاشة أدلة الإدعاء، فاستكفي الدفاع بما قرأته القاضية، ولهذا تم اختصار جلسات المحاكمة من 8 جلسات خلال فبراير الحالي إلي ثلاثة فقط، وتقديم موعد النطق بالحكم الذي كان مقرراً في 20 من فبراير الحالي!!

4) ضمن المحاولات العديدة للقاضية للتضييق علي الدفاع، كان رفضها لشهادة خبير في حماية المعلومات – دكتور/ هانس تسجيرالعضو بمجلس حماية المعلومات بالمستشارية النمساوية "رئاسة الوزراء" وهو أيضاً أستاذ بجامعة الهندسة بفينا قسم الكمبيوتر والانترنت– والذي استدعاه الدفاع كشاهد، وذلك لإثبات بطلان أدلة الإدعاء التي قامت علي انتهاك قانون حماية المعلومات.

5) كرر محمد أمام هيئة المحكمة الجديدة مواقفه السابقة وبعبارات لا لبس فيها موقفه من الإرهاب، وأوضح أن أي عمل يستهدف الأبرياء هو عمل إرهابي وليس للجهاد صلة به، وبين أن هذا ينطبق علي تفجيرات 11 سبتمبر 2001 بأمريكا وتفجيرات مدريد عام 2003 وتفجيرات لندن عام 2005.
مضيفاً أن قتل الأبرياء في هيروشيما ونجازاكي وكذلك في العراق وأفغانستان يدخل أيضاً ضمن الأعمال الإرهابية.

فهل قال مثل هذا القول أحداً من زعماء المنظمات المتهمة بالإرهاب؟! فكيف يتهم محمد بعد ذلك بأنه عضو في جماعة إرهابية؟!
ولكن المدعي العام كان له رأي آخر، حيث قال أن هذا الكلام يثبت بأن محمد مؤيد للإرهاب!!

6) المتحدث باسم المحلفين يعمل مدرس للدين الكاثوليكي، ألا يلقي ذلك بظلال الشك في نزاهته، وخاصة أن الإدعاء يصنف القضية تحت مسمي "الإرهاب الإسلامي"!!

7) استمرت مداولات المحلفين لحولي ثماني ساعات قبل النطق بالحكم يوم 12 فبراير، وهذه المداولات الطويلة كانت تتمحور حول التهم الموجهه إلي محمد وزوجته والتي كانت عبارة عن 8 أسئلة علي كل محلف أن يجيب بنعم أولا، أي مذنب أو غير مذنب!!
مع أن المحلفين كانوا طوال جلسلت المحاكمة على إلمام تام بكافة تفاصيل القضية وعلي اطلاع كامل بأدلة الإدعاء الواهية، واستمع المحلفون أيضاً إلى حجج الدفاع وتفنيد محمد بنفسه في بعض المواقف لما نُسب إليه وإلى زوجته.
ولهذا كان من السهل على المحلفين أن يتخذوا قرارهم في وقت وجيز، أما إطالة المداولات لكل هذه الساعات الطوال إنما يثير شكوك حول تعرض المحلفين لضغوط لتثبيت الأحكام ضد محمد وزوجته، حتى يكون ذلك ذريعة لشرعنة قوانين تسمح بانتهاك الحريات وحقوق الإنسان تحت مسمي مكافحة الإرهاب!!

إننا نعلن عدم قبولنا لهذا الحكم الجائر، ونأمل أن تضع المحكمة العليا النظر في كافة هذه الثغرات عند النظر في الاستئناف الجديد.

سامي محمود
والد محمد محمود
فينا في الثلاثاء 17 فبراير 2009
bullet.gif Maqreze في 09/27/2009 15:29 · · طباعة · ·
تعليقات
blog comments powered by Disqus





Copyright
2003-2015 Almaqreze Center For Historical Studies

Disclaimers
The postings in the Website do not undergo monitoring, and do not necessarily reflect Almaqreze Center views
Almaqreze Center claims no responsibility or liability to third party links or Articles or Books contained within Writers
Send mail to almaqreze2007@almaqreze.net with questions or comments about this website



SQL Injection Blocker. Copyright © 2009-2015 NetTrix. All rights reserved

Powered by PHP-Fusion copyright © 2002 - 2015 by Nick Jones
Released as free software without warranties under GNU Affero GPL v3

 Protected by : ZB BLOCK  &  StopForumSpam