1.png 2.png
**صنداي تليجراف البريطانية تفتري الكذب على الشيخ الدكتور هاني السباعي * وإعلام الضلال العربي يصدقها كالببغاء* ولا يكلف نفسه التأكد من مدى مصداقية جريدة صنداي تليجراف المعادية للمسلمين **
القائمة الرئيسية
bullet.gif الصفحة الرئيسية
bullet.gif مركز المقريزى الاعلامي
bullet.gif مكتبة المقريزي
bullet.gif مــقـــــــــــــــــالات
bullet.gif كــتـــــــــــــــــــــب
bullet.gif أخــبـــــــــــــــــــار
bullet.gif واحـة المنوعـــات
bullet.gif خُــطـــــــــــــــــــب
bullet.gif حـــــــوارات مكتوبة
bullet.gif بــيـــانـــــــــــــــات
bullet.gif شــعــــــــــــــــــــر
bullet.gif المركز
bullet.gif المدير العام د. هاني السباعي
bullet.gif سجل الزوار
bullet.gif مواقع
bullet.gif اتصل بنا
كتاب مجزرة رابعة‎

bullet.gif كتاب مجزرة رابعة‎
المقريزي موبايل

bullet.gif موقع المقريزي على موبايل
مركز المقريزى الاعلامي
ملفات في الموقع
bullet.gif محاضرات البالتوك

bullet.gif هل الموسيقى حرام؟

bullet.gif ملف الشهيد سيد قطب

bullet.gif القوس العذراء.. رائعة العلامة محمود محمد شاكر

bullet.gif اللقاء مع أعضاء منتديات شبكة الحسبة
مركز التحميل
bullet.gif حمّل المجموعة الكاملة للدكتور هاني السباعي ( مقالات - تحليلات - بحوث - أجوبه )تحديث 03-10-2008

bullet.gif حمّل مجموعة الحوارات التلفزيونيه للدكتور هاني السباعي
كتاب ننصح به
هاني السباعي على تويتر
سجل الزوار


مشاركات الزوار


إضافة مشاركة في سجل الزوار

إضغط هنا

رسالة من والد المعتقل محمد محمود وزوجته منى في النمسا
رسالة من والد المعتقل محمد محمود وزوجته منى في النمسا
يناشد فيها مختطفي الرهينتين النمساويين بإطلاق سراحهما
[بقلم: د.هاني السباعي (مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية بلندن)]
بسم الله الرحمن الرحيم


رسالة من والد المعتقل محمد محمود وزوجته منى في النمسا
يناشد فيها مختطفي الرهينتين النمساويين بإطلاق سراحهما





بقلم د. هاني السباعي
hanisibu@hotmail.com
مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية




تلقى مركز المقريزي رسالة من السيد/

سامي محمود والد المعتقل محمد محمود وزوجته منى سالم بالنمسا يناشد فيه مختطفي الرهينتين النمساويين بصحراء مالي بالإفراج عنهما.



ونحن بدورنا في مركز المقريزي ننشر الرسالة كما وردتنا على النحو التالي:






نص الرسالة








مناشدة لإطلاق سراح الرهينتين النمساويين

وضوابط شرعية يجب الوقوف عندها


الحمد الله والصلاة والسلام علي رسول الله الأمين محمد بن عبد الله المبعوث رحمة للعالمين


هذه مناشدة من سامي محمود والد محمد محمود (المعتقل وزوجته بفينا) إلي خاطفي الرهينتين النمساويتين فولفجانج إبنر وأندريا كلوبير بصحراء مالي.


أرجو أن يكتب الله لهذه المناشدة أذاناً صاغية وقلوب واعية، والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.



لماذا أناشدكم الإفراج عن الرهائن؟!

1) لأن الرهينتين فولفجانج إبنر وأندريا كلوبير لاجريرة لهما ولا ذنب اقترفوه في حق إبني وزوجته، فإن كان محمد وزوجته قد ظُلما، فلا يكون رد الظلم بظلم آخر، إمتثالاً للقاعدة القرآنية الذهبية:
(ولا تزر وازرة وزر آخري)، وقوله تعالي:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ )

وكما قيل (لا يعرف قيمة العدل إلا من اكتوي بنار الظلم).

2) إن إطلاق سراح الرهينتين سوف يسحب البساط من تحت أقدام المتربصين بالإسلام في النمسا، الذين يستغلون مثل هذه المواقف لمواصلة حملاتهم المسمومة ضد الرسول صلي الله عليه وسلم وضد القرآن الكريم والصحابة رضي الله عنهم.

3) بالنسبة لقضية محمد وزوجته، فإن إطلاق سراح الرهينتين سيقوي موقفهما في الإستئناف، حيث سنبين أنكم لم تهدفوا أبداً أذية الرهينتين، وعندما وصلتكم مناشدتي لإطلاق سراح الرهينتين امتثلتم مشكورين وأطلقتم سراحهما في الحال، حرصاً منكم علي إثبات براءة إبني وزوجته إن شاء الله تعالي.

لماذا نرفض طلبكم مبادلة الرهينتين مقابل الإفراج عن إبني وزوجته؟

1) لأن الإفراج عن محمد وزوجته بهذه الطريقة لا يلغي التهم الموجهة ضدهما، وبالتالي تظل هذه التهم عقبة كئودة في حياتهما ليعيشا بعد ذلك حياة طبيعية، فالإفراج عنهما جاء بالضغط والإكراه

.
2) المجتمع النمساوي مثله مثل أي مجتمع آخر، فيه العادل وفيه الظالم، فيه صاحب الخلق الإنساني الرفيع وفيه العنصري المتجبر

.
وكما كان الحال في المجتمع القرشي الذي كان فيه أبو جهل وأبي بن خلف والوليد بن المغيرة، كان هذا المجتمع يضم أيضاً أصحاب الضمائر الحية من أمثال المُطعم بن عُدي وهشام بن عمرو والبحتري بن هشام وزمعة بن الأسود، وغيرهم كثير، هؤلاء الذين حفظ لهم النيي صلي الله عليه وسلم صنعيهم ويذكر مواقفهم المشهودة مثل نقضهم لصحيفة مقاطعة قريش للمسلمين وبني هاشم في مكة أو حمايته عندما رجع صلي الله عليه وسلم من الطائف.


وكذلك الموقف من البحتري بن عشام رغم أنه جاء يوم بدر محارباً مع المشركين، ومع ذلك أمر رسول الله صلي عليه وسلم ألا يقتله أحد من المسلمين، وذلك وفاءً منه صلي الله عليه وسلم لدوره في نقض صحيفة المقاطعة بمكة!!

ونفس الشئ في المجتمع النمساوي، يوجد الكثير من هؤلاء أصحاب الضمائر الحية، وخلال هذه الأحداث العصيبة التي مرت بنا وقف بجانبنا كثير من النمساويين الغير مسلمين وساعدونا بكل الإمكانيات المتاحة، ومنهم من شهد لصالح محمد في المحكمة، ومنهم مثقفين قد عقدوا عدة مؤتمرات مناصرة لمحمد وزوجته، وكشفوا علي صفحات الإنترنت الثغرات التي شابت الحكم الصادر ضدهما،.
في حين كان موقف مجلس الجالية الإسلامية بالنمسا سلبي للغاية، حتي أن أحد المسئولين في هذا المجلس وقف في أحد المساجدعقب صلاة الجمعة - بعد القبض علي محمد وزوجته بيومين- وقال شامتاً أن القبض علي محمد وزوجته دليل علي أن النمسا ليس فيها خلايا نائمة!! هكذا أدانهما من قبل التحقيق معهما!! حتي لم يلتزم هذا الشخص بالقاعدة القانونية:"المتهم برئ حتي تثبت إدانته"!!

هذا الموقف يمثل قلة مبتورة من المسلمين، في حين أن أغلبية المسلمين بالنمسا يؤازروننا ويقفون بقلوبهم معنا.
وهذا يدل أن وجود بعض العناصر السيئة في مجتمع ما، لا ينبغي أن نحكم من خلالها علي المجتمع بأسره وكما قيل ( كفا بالمرء إثماً أن يهجو قبيلة بأسرها).

وفي حالة إلحاق الضرر بالرهينتين سيترتب علي ذلك أضراراً جسيمة منها:

1) سيصبح حوالي نصف مليون مسلم يعيشون بالنمسا رهينة تطاردهم الدعوات العنصرية وربما القوانين الجائرة، وأوضح مثال علي ذلك ما حدث للمسلمين في هولندا،بعد أن قام أحد الشبان المسلمين بقتل المخرج الهولندي تيو فان جوخ عام 2004 وذلك بعد أن عرض فيلمه "الخضوع" الذي ظهرت فيه نساء شبه عاريات وقد كتبت بعض آيات القرآن الكريم على أجسادهن. فماذا كانت النتيجة؟!
قامت حملة شعواء ضد المسلمين جميعاً في هولندا، اسُتهدفت فيها مؤسساتهم ومدارسهم وحرق العديد من المساجد وضيق علي المسلمين بشكل كامل، أما الفيلم المذكور فازداد شهرة وعُرض في العديد من الدول الأوروبية. وتوالت الإساءات بعد ذلك وكان منها فيلم "الفتنة" لعضو البرلمان المتطرف جيرت فيلدرز.

2) سيرتد أثر ذلك أيضاً علي قضية محمد وزوجته، وربما يأتي حكم الاستئناف أكثر قسوة من الحكم الأول، وذلك إذا ألحق الأذي بالرهينتين في حالة إذا لم تلبي السلطات النمساوية مطلبكم بالإفراج عن محمد وزوجته، فسوف يستدل وكيل النيابة من ذلك أن محمد وزوجته مسئولان بطريقة غير مباشرة لما لحق بالرهينتين من أذي، باعتبارهما عضوين في هذه الجماعة، بحسب مزاعمه!!
........................................................................................

ضوابط شرعية يجب الوقوف عندها
وذلك في الحالات الأتية

1) الجهاد في سبيل الله:


تأتي فريضة الجهاد – كأي فريضة أخري- واجبة في حق المؤمن، ولهذا يجب أن يكون الجهاد في سبيل الله، كما قال الله تعالي:( الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت)، وفي الحديث الذي رواه البخاري و مسلم ‏عن أبي موسى ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال:جاء ‏ ‏رجل إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال: الرجل يقاتل ‏ ‏للمغنم ‏والرجل يقاتل ‏ للذكر ‏ ‏والرجل يقاتل ‏ ‏ليرى مكانه، ‏فمن في سبيل الله؟ قال:" ‏من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله".


وهذا يعني أن علي المؤمن في فريضة الجهاد بالذات أن يضع نصب عينيه الكتاب والسنة، لأن أي انحراف عنهما ولو قيد أنمله، يمكن أن يؤدي إلي عواقب خطيرة لا تصلح معها توبة، مثل إزهاق أرواح بريئة معصومة لا ذنب لها.

وبقي أن نذكر الأدلة النقلية والعقلية في حرمة الانفجارات العشوائية أو تفجير السفارات أو خطف الأبرياء الذين لا جريرة لهم، ومن ذلك:


أولاً: إن الجهاد في سبيل لا يدانيه أو يساويه في الهدف أو الوسيلة أي حرب أخري عرفتها البشرية سواء في عصورها الغابرة أو الحالية أو حتى المستقبلية، فالجهاد يخضع لأحكام شرعية دقيقة لا يجوز للمجاهد أن يحيد عنها قيد أنملة وإلا أودت به إلي التهلكة، ويكفي أن نضرب مثلاً في هذا المضمار لمعرفة دقة هذه الأحكام، فالمجاهد الذي قاتل لإعلاء كلمة الله وأبلي بلاءً حسناً، ولكنه أخذ شئ من الغنيمة قبل تقسيمها ، فيُسمي ذلك غلولاً ويقذف بصاحبه في النار، مع أن هذا المجاهد له حق في هذه الغنيمة يصل إلي أربع أخماسها ، ففي غزوة وادي القرى انصرف رسول صلي الله عليه وسلم من خيبر إلي وادي القري وكان بها جماعة من اليهود وقد انضاف إليهم جماعة من العرب، فلما نزلوا استقبلهم اليهود بالرمي، وهم علي غير تعبئة ، فقتل مِدعَم عبد رسول الله صلي الله عليه وسلم، فقال الناس: هنيئاً له الجنة، فقال النبي صلي الله عليه وسلم:" كلا والذي نفسي بيده إن الشملَةَ ــ الكوفية ــ التي أخذها يوم خيبر من المغانم، لم ُتَصِبهَا المَقَاِسمُ لتشتعل عليه ناراً" ، فلما سمع بذلك الناس جاء رجل إلي النبي صلي الله عليه وسلم بشراك أو شراكين، فقال النبي صلي الله عليه وسلم:" شِراك من نار أو شراكا ن من نار" رواه البخاري ومسلم وأبو داود.


فالغنيمة لا تحل إلا بعد تقسيم الإمام أو نائبة ، حيث يقوم بتقسيمها إلي خمس أجزاء متساوية ، ليعطي المجاهدين أربعة أخماسها ثم الخُمس الباقي يقسم إلي خمسة أخماس أخري متساوية يتم توزيعها طبقاً لقول الله تعالي:( واعلموا أنما غَنمتم من شئ فأن لله خُمسه وللرسول، ولذي القربى، واليتامى، والمساكين، وابن السبيل ....) الآية

فالهدف من من ذلك يتبين أنه لابد من الإلتزام الدقيق بأحكام الجهاد، حتي ينال المؤمن ثوابه العظيم.
‏ الجهاد ليس إشاعة الظلم أو الاعتداء علي الناس بغير حق، بل إن الإسلام يميل إلي السلم مع أعدائه المحاربين، إن هم جنحوا للسلم من غير إكراه أو غُبن للحقوق. فيقول تعالي في الآية رقم 60 من سورة الأنفال: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُون) َ
ثم تأتي الآية التي تليها مباشرة فيقول تعالي:( وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ). الأنفال 61

ثانياً: ضرب المجاهدون في سبيل الله صفحات بيضاء مشرقة علي مر العصور، كان فيها رسول الله صلي الله عليه وسلم القدوة والأسوة ، وسار علي دربه الصحابة رضي الله عنهم والتابعين وتابعي التابعين وصولاً إلي عصرنا الحالي ، ومن ذلك ما حدث في الجهاد الأفغاني ضد الروس ــ الذي كان الشيخ/ أسامة بن لادن أحد رموزه ــ فلم يتلوث هذا الجهاد المبارك بمخالفات شرعية مع أعدائهم، فرغم همجية الروس واستخدامهم كافة وسائل الدمار ضد الأفغان المدنيين وبلادهم، إلا أن المجاهدين لم يبادلوهم وسائلهم الإجرامية، ولم ينقلوا المعركة خارج أرض أفغانستان ولم يدمروا منشآت مدنية في روسيا أو يفجروا لها سفارة، حتى السفارة الروسية في كابول لم يمسها بسؤ، ولم يختطف المجاهدون الأفغان طائرة مدنية فضلاً عن نسفها!! لم يفعل المجاهدون الأفغان أي شئ من هذه الأعمال، ولهذا التفت الأمة بأسرها حول هذا الجهاد النقي الذي لا غبش فيه.


وسار علي الدرب نفسه أيضاً المجاهدين في فلسطين، ولهذا تلتف جميع الشعوب الإسلامية ومعهم العلماء بمختلف مشاربهم واتجاهاتهم حول مجاهدي فلسطين ، بل أن حلفاء واشنطن من الحكام العرب يرفضون ــ ولو قولاً فقط ــ تسمية رجال المقاومة الفلسطينية بالإرهابيين!!

ثالثاً: ليس في الإسلام شئ يسمي"الغاية تبرر الوسيلة" فهذا مبدأ انتهازي باطل، لأن النية في الإسلام يجب أن توافق العمل في المشروعية، وكما قال الفضيل بن العياض في قوله تعالي:( ليبلوكم أيكم أحسن عملا) إن العمل إذا كان خالصاً ولم يكن صواباً لم يقبل، وإذا كان صواباً ولم يكن خالصاً لم يقبل حتى يكون خالصاً وصواباً، والخالص إذا كان لله عز وجل، والصواب إذا كان علي السنة".

وللجهاد في سبيل الله أحكام وأداب لم تصبوا إليها أمة من قبل ولن ترتقي إليها أمة من بعد، ومن ذلك:

1) تحريم قتل النساء والأطفال:

- روي البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:وجًدت امرأة مقتوله في بعض مغازي رسول الله صلي الله عليه وسلم، فنهي رسول الله صلي الله عليه وسلم عن قتل النساء والصبيان".
وفي رواية أخري في الصحيحين أيضاً:" فأنكر رسول الله صلي الله عليه وسلم قتل النساء والصبيان".
فهذا الحديث دليل قاطع علي التحريم.

- ويوم أحد كان لنسوة قريش بقيادة هند بنت عتبة زوج أبوسفيان، دور في المعركة وذلك بتحريض جنود المشركين علي الاستبسال في القتال، وكما روي ابن هشام، كن يتجولن في الصفوف ويضربن بالدفوف يستنهضن الرجال ويحرضن علي القتال، فكانوا ينشدن:

إن تقبلوا نعانق ونفرش النمارق
أو تدبروانفارق فراق غيرُ وامق

وبرغم ذلك لم يأمر النبي صلي الله عليه وسلم باستهداف أي منهن، فهذا دليل آخر علي حرمة استهداف النساء حتي وإن كن محرضات علي قتال المسلمين.
ويستثني من ذلك فقط المرأة المشاركة بالفعل في القتال كالجندية التي تحمل السلاح.

2) تحريم الغدر:

روي الإمام مسلم عن ‏ ‏عبد الله بن دينار ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏يقولا: ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم:" ‏إن الغادر ينصب الله له ‏ ‏لواء ‏ ‏يوم القيامة فيقال ألا هذه غدرة فلان".

3) الوصية الجامعة:


- جاء في سنن أبي داود عن أنس بن مالك رضي الله عنه: أن رسول الله صلي الله عليه وسلم كان إذا بعث جيشاً قال:" انطلقوا باسم الله، لا تقتلوا شيخاً فانياً ولا طفلاً ولا امرأة، ولا نغلوا ، وضموا غناائمكم، وأصلحوا وأحسنوا، إن الله لا يحب المفسدين".

وجاء في سنن البيهقي قال: لما خرج خليفة رسول الله صلي الله عليه وسلم مودعاً جيش أسامة رضي الله عنه لقتال الروم، قال أبوبكر الصديق رضي الله عنه:" أيها الناس قفوا أوصيكم بعشرٍ فاحفظوها عني:

- لا تخونوا ولا تغلوا
- ولا تغدروا
- ولا تقتلوا طفلاً صغيرا
- ولا تقتلوا شيخاً كبيراً ولا امرأة
- ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه
- ولا تقطعوا شجرة
- ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمأكلة
- وسوف تمرون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له
- وسوف تقدمون علي قوم يأتونكم بأنية فيها ألوان الطعام، فإذا أكلتم منها شئ فاذكروا اسم الله عليه.
-
هذه كانت وصية أبوبكر الصديق رضي الله عنه التي تعتبر ميثاق يكتب بماء الذهب لكل من يرفع راية الجهاد في سبيل الله، ميثاق يحافظ علي حياة الأبرياء، وكذلك يحافظ علي حقوق أصحاب الديانات الأخري، ولم يغفل هذا الميثاق حتي حقوق الحيوان والنبات.
هذه هي الصورة المشرقة للجهاد في الإسلام، التي فُتح بها قلوب العباد والبلاد فدخل الناس في دين اللله أفواجاً، ولم يكن المجاهدين علي مر العصور أبداً أهل ظلم أو وبغي، كما هو حال المحتلين الذين يقتلون ويدمرون كل مظهر للحياة.


2) الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
لا يخفي علي أي مسلم فرضية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والنصوص الدالة علي ذلك من الكتاب والسنة كثيرة، ولكن هذه الشعيرة لها ضوابط شديدة يجب الإلتزام بها وإلا خرجت عن وظيفتها وأدت إلي نتائج خطيرة في الدنيا وأثام عظيمة في الآخرة .

فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر له ثلاث حالات - بحسب تقسيم أهل السنة والجماعة- وهي:

- الحالة الأولي: يكون الأمر المعروف والنهي عن المنكر واجباً: إذا كان ذلك سيؤدي إلي إزالة المنكر بالكلية أو جزء منه.

- الحالة الثانية: أن يكون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حراماً: إذا ترتب عليه منكر أعظم منه، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:"إن كان المنكر أغلب نهي عنه ( أي نُهي عن إنكار المنكر) ويكون الأمر بالمعروف أمراً منكراً وسعياً في معصية الله ورسوله".
ومن هذا الباب تركُ النبي صلي الله عليه وسلم لعبد الله بن أبي بن سلول وأمثاله من أئمة النفاق والفجور لما لهم من أعوان،رغم فداحة ما صدر منه برميه السيدة عائشة رضي الله عنها في حادثة الأفك، وقوله (لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ) وكذلك موقفه يوم أحد وانسحابه بثلث الجيش، ومع هذا كان الرسول صلي الله عليه وسلم يعامله بالحلم والرفق والصبر..... وكما يقول ابن تيمية في محموع الفتاوي:"فإزالة منكره بنوع من عقابه، مستلزمة إزالة معروف أكبر، من ذلك، بغضب قومه وحميتهم، وبنفور الناس إذا سمعوا أن رسول الله صلي الله عليه وسلم يقتل أصحابه".

- الحالة الثالثة: أن يكون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مباحا: إذا ترتب عليه منكر يساويه، يقول ابن تيميه:" وإن تكافأ المعروف والمنكر المتلازمان، لم يؤمرُ ولم ينُهه عنهما، فتارة يُصلح الأمر، وتارة يُصلح النهي، وتارة لا يُصلحُ أمر و لا نهي".

ولهذا اشترط العلماء ثلاثة شروط للقيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي:

العلم والرفق والصبر، فقد نقل الإمام ابن تيمية في كتاب الاستقامة عن القاضي أبو يعلي في "المعتمد" قوله:" لا يُأمر بالمعروف ويُنهي عن المنكر إلا من كان فقيها فيما يأمر به، فقيهاً بما ينهي عنه، رفيقاً فيماً يأمر به، رفيقاً فيما ينهي عنه، حليماً فيما يأمر به، حليماً فيما ينهي عنه".
ونقل ابن رجب الحنبلي في " جامع العلوم والحكم" عن سفيان الثوري قوله." لا يأمرُ بالمعروف ولا ينهي عن المنكر، إلا من كان فيه خصال ثلاث: رفيقً بما يأمرُ، رفيقً بما ينهي، عدلً بما يأمرُ، عدلً بما ينهي، عالمً بما يأمر، عالمً بما ينهي".


وفي هذا نقل ابن القيم في كتاب " مفتاح دار السعادة" عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قوله:
" العلمُ إمام العمل، والعمل تابعه".


أما عن الرفق فقد روي ابن ماجه في سننه ‏عن ‏أبي هريرة رضي الله عنه: ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال: " إن الله رفيقً يحب الرفق في الأمر كله، ويُعطي عليه مالا يُعطي علي العنف".

وأما عن الصبر، فكما قال لقمان لابنه:( يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) "لقمان 17"

وقوله تعالي:( وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا)."المزمل 10"

..........................................................................

إخواني الأحباء، تلك كانت رسالتي إليكم وأرجو أن تجد منكم أذاناً صاغية وقلوب مبصرة، وأرجو أن أسمع قريباً وقريباً جداً استجابتكم لندائي وقراركم الحكيم بالإفراج الفوري عن الرهينتين فولفجانج إبنر وأندريا كلوبير.

وأخيراً أسأل الله تعالي أن يوفقنا وإياكم لما يحبه ويرضي، وأن يجمعنا بكم مع محمد صلي الله عليه وسلم في الفردوس الأعلي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سامي محمود
فينا

صدر هذا النداء يوم الاثنين 7 ربيع الثاني 1429 ه الموافق 14 أبريل 2008









بناء على ما سبق








فإن مركز المقريزي ينشر هذا البيان بناء على طلب والد المعتقل محمد محمود وزوجته السيدة منى سالم بمدينة فينا بالنمسا.






مركز المقريزي للدراسات التاريخية بلندن
3 جمادى الثانية 1429هـ
07/06/2008
bullet.gif Maqreze في 09/27/2009 15:18 · · طباعة · ·
تعليقات
blog comments powered by Disqus





Copyright
2003-2015 Almaqreze Center For Historical Studies

Disclaimers
The postings in the Website do not undergo monitoring, and do not necessarily reflect Almaqreze Center views
Almaqreze Center claims no responsibility or liability to third party links or Articles or Books contained within Writers
Send mail to almaqreze2007@almaqreze.net with questions or comments about this website



SQL Injection Blocker. Copyright © 2009-2015 NetTrix. All rights reserved

Powered by PHP-Fusion copyright © 2002 - 2015 by Nick Jones
Released as free software without warranties under GNU Affero GPL v3

 Protected by : ZB BLOCK  &  StopForumSpam