1.png 2.png
**صنداي تليجراف البريطانية تفتري الكذب على الشيخ الدكتور هاني السباعي * وإعلام الضلال العربي يصدقها كالببغاء* ولا يكلف نفسه التأكد من مدى مصداقية جريدة صنداي تليجراف المعادية للمسلمين **
القائمة الرئيسية
bullet.gif الصفحة الرئيسية
bullet.gif مركز المقريزى الاعلامي
bullet.gif مكتبة المقريزي
bullet.gif مــقـــــــــــــــــالات
bullet.gif كــتـــــــــــــــــــــب
bullet.gif أخــبـــــــــــــــــــار
bullet.gif واحـة المنوعـــات
bullet.gif خُــطـــــــــــــــــــب
bullet.gif حـــــــوارات مكتوبة
bullet.gif بــيـــانـــــــــــــــات
bullet.gif شــعــــــــــــــــــــر
bullet.gif المركز
bullet.gif المدير العام د. هاني السباعي
bullet.gif سجل الزوار
bullet.gif مواقع
bullet.gif اتصل بنا
كتاب مجزرة رابعة‎

bullet.gif كتاب مجزرة رابعة‎
المقريزي موبايل

bullet.gif موقع المقريزي على موبايل
مركز المقريزى الاعلامي
ملفات في الموقع
bullet.gif محاضرات البالتوك

bullet.gif هل الموسيقى حرام؟

bullet.gif ملف الشهيد سيد قطب

bullet.gif القوس العذراء.. رائعة العلامة محمود محمد شاكر

bullet.gif اللقاء مع أعضاء منتديات شبكة الحسبة
مركز التحميل
bullet.gif حمّل المجموعة الكاملة للدكتور هاني السباعي ( مقالات - تحليلات - بحوث - أجوبه )تحديث 03-10-2008

bullet.gif حمّل مجموعة الحوارات التلفزيونيه للدكتور هاني السباعي
كتاب ننصح به
هاني السباعي على تويتر
سجل الزوار


مشاركات الزوار


إضافة مشاركة في سجل الزوار

إضغط هنا

حكمتيار والبيعة الكبرى!
حكمتيار والبيعة الكبرى!
[بقلم: د.هاني السباعي (مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية بلندن)]
بسم الله الرحمن الرحيم

نعم إنه تأييد كبير وبيعة كبرى! ونعم إنه حكمتيار! رئيس الوزراء في حكومة المجاهدين! أشهر وأكبر شخصية جهادية في تاريخ الشعب الأفغاني المعاصر! نعم إنه المهندس قلب الدين حكمتيار الذي بدأ جهاده ضد الشيوعية ببندقية صيد بسيطة؛ وهو يقاتل أكبر جيش في تاريخ العالم الحديث (الاتحاد السوفياتي سابقا) أو ما كان يطلق عليه الدب الأحمر! ظل يقاتل ويغنم في حرب كر وفر إلى أن خرج الشيوعيون مهزومين مدحورين! فمن بندقية بسيطة إلى صواريخ استنجر ! كانت لديه أكبر ترسانة أسلحة خفيفة وثقيلة ادخرها بإحكام في جبال أفغانستان المنيعة!
ها هو ذا قلب الدين حكمتيار يطل علينا في يوم الخميس بتاريخ السابع من ربيع الثاني لعام 1427هـ الموافق 4 مايو 2006م.
وقد يتساءل البعض لماذا وجه خطابه باللغة العربية ولم يوجهه باللغة البوشتونية أو أية لغة محلية في أفغانستان؟ وما مغزى هذا الخطاب ودلالته؟
وللإجابة على هذه التساؤلات نحاول أن نلقي الضوء على خطاب الشيخ قلب الدين حكمتيار على النحو التالي:
أولاً: قد يقول بعض أبناء الجيل الجديد من الشباب العربي ما العجب في أن يبايع حكمتيار الشييخ أسامة بن لادن؟! أعتقد أن هؤلاء الشباب معذورون لأنهم لا يعرفون قدر الشيخ حكمتيار! فإبان الاحتلال السوفييتي لأفغانستان كان حكمتيار يشغل الدنيا! فهو نار على علم! بل أزعم أن كل التنظيمات الجهادية في ذلك الوقت في كفة وحكمتيار وحزبه الإسلامي في كفة أخرى! فقد كان أكبر التنظيمات الجهادية تدريبا وانضباطاً وحنكة وأعظمها بلاء وتضحية وأكثرها شعبية وقبولاً في أفغانستان! في تلكم الحقبة كانت الدنيا تتزلف لحكمتيار لعلهم يتشرفون بوقت ولو لدقائق معدودات يفتخرون فيها بأنهم حظوا بلقاء الزعيم المجاهد المهندس قلب الدين حكمتيار! سبحان محول الأحوال!

ثانياً: إذن الشيخ حكمتيار ليس شخصاً عادياً لكي نمر على الحدث مرور الكرام! فحكمتيار هو حكمتيار؛ رأس كبير في قومه وزعيم يشار له بالبنان! ومكسب كبير للمجاهدين ولوحدتهم في توجيه جهادهم إلى أعدائهم المحتلين! فحكمتيار كان ينطبق عليه القول السائر: (يغضب لغضبه مائة ألف سيف ولا يسألونه لم وفيم غضب)!
لا يسألون أخاهم حين يندبهم ** في النائبات على ما قال برهانا

ثالثاً: إن تأييد الشيخ حكمتيار وإعلان بيعته صراحة للشيخين واستعداده للقتال تحت قيادتهما! ليس بالأمر الهين! فقد طُلب من الشيخ حكمتيار على مدار خمس سنوات من حكم طالبان أن يبايع الملا محمد عمر إلا أنه كان يكرر رفضه رغم أن معظم أنصاره في تلك الحقبة قد تركوه وبايعوا الملا عمر وصاروا جنوداً في حكومة طالبان! وقد يكون سبب رفضه لبيعة الملا عمرأنه كان يعتقد أنه أسبق المجاهدين وأن كل هؤلاء الطالبان يعتبرون تلامذة له وكيف ينضوي تحت لوائهم وهو أكثر خبرة!! كما أنه كان متوجساً من المخابرات الباكستانية في تلك الفترة! واستمر الوضع على هذا الحال وهو مقيم في إيران كلاجئ أثناء حكم طالبان حتى عودته مرة أخرى بعد زوال دولة طالبان. هكذا آثر البقاء في إيران على بيعة الملا عمر والدخول تحت لوائه وقيادته! إذن أمر بيعته واستعداه للقتال تحت لواء الشيخين ليس بالأمر الهين!

رابعاً: وأثناء التجهيزات الأمريكية للعدوان على أفغانستان أعلن قلب الدين حكمتيار على وسائل الإعلام رفضه لهذا العدوان الأمريكي وحرض الشعب الأفغاني لمقاومته وندد بقوات تحالف الشمال واتهمها بالخيانة وتجنب في نفس الوقت أية إساءة لحكومة طالبان وللملا عمر! لأنه اكتشف أن معلوماته كانت خاطئة وتقديراته ليست سديدة في حكمه على حكومة طالبان وأنهم ليسوا عملاء للأمريكان ولا للباكستانيين كما كان يظن من قبل! لكن اندلعت الحرب واشتد أوارها وتوارت حكومة طالبان من سدة الحكم ودخلت قوات تحالف الشمال (رباني وفهيم وسياف ودستم)!! على الدبابة الأمريكية معربدة وسافكة لدماء الأبرياء من أهل الإسلام في كابل وجلال آباد ومزار شريف وقندهار والحبل على الجرار!

خامساً: لقد ضاق الأمريكان ذرعاً بحكمتيار وتصريحاته المتكررة في وسائل الإعلام العالمية والمحلية المناهضة لقوات الاحتلال الأمريكي؛ فأوعزوا إلى أصدقائهم الألداء جداً! حكومة الملالي في إيران باعتقال الشيخ حكمتيار وإسكاته! فانصاعت حكومة طهران لوسوسة الشيطان الأكبر!! وقاموا بإغلاق مكاتب حكمتيار وأمهلوه أيام معدودات للخروج نهائياً من الأراضي الإيرانية!! وكان من رحمة الله بحكمتيار وفضله عليه أن ترك إيران ورجع إلى سيرته الأولى ورجع إلى كلاشينكوفه القديم الذي كان يحمله في بداية مشواره الجهادي ضد السوفيت.

سادساً: من كان يصدق أن حكمتيار يعلن تأييد وبيعته بكل هذه الصراحة؟! فالرجل لم يبايع الملا عمر وقت أن كان الملا عمر حاكماً فعلياً وله دولة اسمها إمارة أفغانستان الإسلامية! وها هو ذا يؤيد ويبايع صراحة الشيخ أسامة بن لادن كقائد عام يقاتل تحت إمرته!

سابعاً: يعلم حكمتيار يقيناً أن الشيخين (ابن لادن والظواهري) لا يزالان مبايعين للملا محمد عمر كأمير للمؤمنين وفي عنقيهما بيعة له لم تنقض بعد، وكأن هذا التأييد وهذه البيعة تمهيد لبيعة أخرى صريحة للملا عمر كأمير لدولة أفغانستان الذي يستحقها بكل جدارة واحترام، فقلب الدين يعلم أن الملا عمر يحظى بتأييد وحب واحترام كرمز لمقاومة الغزاة لدى القبائل الأفغانية والباكستانية لذلك قدم بين بيعته للملا عمر تأييده وبيعته واستعداده للقتال تحت قيادة الشيخين!

ثامناً: قد يكون من ضمن أهداف الشيخ حكمتيار أن يرد على المشككين في تحريضه لجهاد المحتلين لأفغانستان فأراد أن يقطع الشك باليقين ويقضي على كل هذه الشائعات بهذا التأييد الصريح الذي يدل على تواضع الرجل وأن التجارب قد علمته وأفادته كثيراً وخاصة في تجربته الأخيرة مع الاحتلال الأمريكي لأفغانستان.

تاسعاً: أما عن لماذا وجه الشيخ حكمتيار خطابه باللغة العربية وليس بلغة البوشتون؟
(أ) أما خطابه باللغة العربية فليس مستغرباً لأنه يريد أن يوجه رسالة إلى العالم العربي قائلاً إن حبل الإسلام موصول بيننا وأن الجهاد في العراق له صدى في أفغانستان وأن صمود الشعب الفلسطيني له صدى في الجهاد الأفغاني وإن اختلفت ألسنتنا فنحن أمة واحدة.
(ب) ولأن خطاب الشيخ حكمتيار بمناسبة تأييده وبيعته للشيخين بن لادن والظواهري فكان من المناسب أن يعبر عنه بلسان عربي مبين؛ باللغة العربية لغة القرآن الكريم وخاصة أن الشعب الأفغاني محب للعرب ويعتبرهم أحفاد الصحابة وأحفاد الفاتحين الأوائل الذين أدخلوا النور (الإسلام) لأفغانستان في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب بقيادة القائد المسلم الأحنف بن قيس التميمي ففتح هراة ومرو عام (22هـ / 644م) ثم فتح (بلخ) عنوة حيث هزم يزدجرد وبعد وفاة عمر بن الخطاب رضي الله عنه امتدت الفتوحات الإسلامية إلى كابول وغيرها من المدن كهيرات وقندهار.
(ج) كما أنه ما أدرانا أنه لن يوجه خطاباً آخر باللغة البوشتونية! فالشيخ حكمتيار له رسائل بلغته المحلية طوال العام يحرض شبعه على مقاومة المحتل وعلى طرد الحكومة العميلة.
(د) كما أنه يعلم أن وسائل الإعلام العالمية ستتعامل بجدية مع خطابه هذا وستقوم بترجمته إلى لغات عدة منها اللغة البوشتونية فكأنه اصطاد عصفورين بحجر واحد!
(هـ) وهذه البيعة ربما تكون تمهيداً لبيعة أخرى ستتم عن قريب إن شاء الله يعلن فيها حكمتيار بيعته بكل صراحة للملا محمد عمر كأمير للمؤمنين لدولة أفغانستان وقائد عام ينضوي حكمتيار تحت لوائه لأنه يعلم أن القبائل الأفغانية تحترم وتحب الملا عمر ومن يناصر الملا عمر كالشيخ أسامة والدكتور الظواهري.

عاشراً: هذا التأييد وهذه البيعة التي سبقتها بيعة الشيخ أبي مصعب الزرقاوي بالإضافة إلى الإطلالات المتكررة في غضون أسبوعيين لقادة الجهاد ضربة قاصمة للمشروع الأمريكي في حربه المزعومة (الحرب على الإرهاب)! فقد أنفقت الإدارة الأمريكية أموالاً باهظة وجندت دولاً بأكملها (أكثر مائة وخمسين دولة) مصحوبة بجيوش جرارة مجهزة بأحدث الأسلحة والعتاد! فلم تحصد إلا الخيبة والخسران وهزيمة تلو الأخرى ويكفي أن يستشهد مسلم بسيط بآية من القرآن الكريم للدلالة على النصر والظفر في نهاية الصراع (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ)(لأنفال:36).
إن أمريكا خاضت حرباً ظالمة خاطئة في وقت ظنت أنها فرصة مواتية للانقضاض على الفريسة النائمة (الإسلام) لكنها بفعلها الأحمق قد أيقظت المارد من قمقمه؛ فبعد أن كان تقاتل وتطارد جماعات إسلامية مجاهدة توصمها بالإرهاب كان عددها محدوداً أياً كان حجم هذا العدد بالمقارنة بعدد المسلمين!
في مقابل ذلك نجح الشيخ أسامة وجماعته (تنظيم قاعدة الجهاد) بإيقاظ المسلمين في أنحاء العالم بجر الأمريكان إلى صراع طويل الأمد، واستنزاف طاقات الولايات المتحدة الأمريكية الهائلة في حرب لا نهاية لها إلا بانسحاب الأمريكان أنفسهم من بلاد المسلمين وتلك هزيمة نكراء لهم لن يسلموا لها بسهولة إلا في حالة كثرة الخسائر ونشرها إعلامياً أو تففتت الولايات المتحدة وانفراط عقدها كما حدث لصنوها الأحمر الاتحاد السوفييتي المقبور تاريخياً!

حادي عشر:إن خطاب الشيخ قلب الدين حكمتيار إقرار بتضحية وبلاء الشيخين (بن لادن والظواهري) والمجاهدين العرب في جهادهم ضد السوفييت واعتراف بمساعداتهم للشعب الأفغاني في جهاده الطويل ضد الغزاة. كما أن هذا الخطاب يؤكد أن هناك صلة وثيقة بين الشيخ حكمتيار والشيخين وأنه قد يكون قد بايعهما سراً في مكان ما قبل أن يعلن بيعته على وسائل الإعلام لاثبات حسن نيته وصدق طويته وجلاء بيعته. نعم إنها بحق بيعة كبرى!
مــقــالات: حكمتيار والبيعة الكبرى!
bullet.gif نشر من قبل Maqreze في 09/25/2009 11:57 · طباعة · ·
تعليق مدير الموقع
نظام عسكر مصر جمع بين سوأتين!؛ نظام خبيث معاد للإسلام! وأحقر نظام جاهلي معاصر! وزير الظلم المصري: ابن عامل النظافة لن يعين قاضيا
المطلوبين للمحكمة الشرعية

bullet.gif المطلوبين للمحكمة الشرعية
الدورات الشرعية

bullet.gif الدورات الشرعية للشيخ د هاني السباعي
المقريزي على اليوتيوب

bullet.gif موقع المقريزي على اليوتيوب
جديد المقالات
bullet.gif الحصاد المر لشيخ الأزهر طنطاوي
bullet.gif عينة من أقوال وأفعال الإخوان المسلمين في نضالهم...
bullet.gif فتوى توحيد الأذان - من كتشنر الإنجليزي إلى وو...
bullet.gif تعليق على البديل الثالث لآل الزمر
bullet.gif الحصاد المر لشيخ الأزهر طنطاوي
bullet.gif إعلان الحرب العالمية على هاني السباعي
bullet.gif الفساد في عالمنا العربي الإسلامي !!
bullet.gif النصارى يحكمون مصر!
bullet.gif القراصنة..
bullet.gif محامو الشيطان!
bullet.gif عودة البلدوزر السفاح محمد فهيم على الساحة الأفغ...
bullet.gif هل يقال لمبتدع .. علّامة!
bullet.gif السيرة الذاتية والدعوية لفضيلة الشيخ الدكتور ها...
bullet.gif التجلية في الرد على التعرية
bullet.gif شهادتي في الشيخ أبي محمد المقدسي
bullet.gif رد الأستاذ منتصر الزيات
bullet.gif بأي ذنب قتلوا...قوات الاحتلال الأمريكي والناتو ...
bullet.gif التعليق على خبر استشهاد أبي خباب المصري ورفاقه
bullet.gif حقيقة كتائب النساء الاستشهاديات التابعة لتنظيم ...
bullet.gif هل تغض القاعدة الطرف عن دولة الإمارات لاتفاق مس...
جديد الصوتيات
(712) خطبة الجمعة 25 رجب 1436 هـ - تفسير سورة ب...
[05/15/2015 11:23]
(711) خطبة الجمعة 19 رجب 1436 هـ - تفسير سورة ب...
[05/08/2015 11:06]
(710) خطبة الجمعة 13 رجب 1436 هـ - تفسير سورة ...
[05/01/2015 10:59]
(709) خطبة الجمعة 06 رجب 1436 هـ - ااستشهاد الش...
[04/26/2015 17:47]
(708) خطبة الجمعة 28 جمادى الاخرى 1436 هـ - اس...
[04/26/2015 17:45]
ابحث في الموقع



 
اخترنا لكم
bullet.gif أسباب ضعف المسلمين وانحدارهم ج1
bullet.gif مصر وخطر الدعشنة
bullet.gif أفضل كتاب عن شيخ الإسلام ابن تيمية
bullet.gif سيرة الهداة مع من لم يبايعهم
bullet.gif البابا فرنسيس والقتل العرقى
bullet.gif القول المحمود في انحراف حسين بن محمود
bullet.gif Ruling regarding the Guarantee of Safety
bullet.gif Statement on the reality of Islamic State
bullet.gif A declaration of Disownment and Divergence
bullet.gif Rebuttal of the lies and injustices that the Me...
bullet.gif The Armenian Genocide by the Ottomans…the Big Lie
bullet.gif شهادة نجاح
bullet.gif إبادة الأرمن على أيدي العثمانيين .. الأكذوبة ال...
bullet.gif الجامع في مسائل الخلاف والاختلاف في الساحة الشامية
bullet.gif إعادة إنتاج الأخطاء – الترباني وقصة العميل الروسي
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
هاني السباعي في الفيسبوك
برامج مهمة






Copyright
2003-2015 Almaqreze Center For Historical Studies

Disclaimers
The postings in the Website do not undergo monitoring, and do not necessarily reflect Almaqreze Center views
Almaqreze Center claims no responsibility or liability to third party links or Articles or Books contained within Writers
Send mail to almaqreze2007@almaqreze.net with questions or comments about this website



SQL Injection Blocker. Copyright © 2009-2015 NetTrix. All rights reserved

Powered by PHP-Fusion copyright © 2002 - 2015 by Nick Jones
Released as free software without warranties under GNU Affero GPL v3

 Protected by : ZB BLOCK  &  StopForumSpam